• مدونه سياسيه تخص الاحداث المصريه ، مدونه الحقيقه بدون انحياز
  • هل ماحدث فى مصر كان بيد الشعب ، ام كانت مؤامره  ام للايام راى اخر
  •  تعرف على الاحزاب والجماعات من حولك
  •  مدونه احداث مصر ، تعرف على فكر الاسلاميين والليبراليين والاخوان
  • الثوره المصريه وعلاقتها بالاحداث العربيه، من هى حركه 6 ابريل من يحكم مصر
English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

هكذا سقط امن الدوله

الجمعة، 29 يوليو، 2011 التسميات:

الولايات المتحدة توفر التكنولوجيا للمعارضة لعدم تعقب الحكومات لهم



تقدم وزاة الدفاع الأمريكية المساعدة للنشطاء بواسطة تكنولوجيا تساعدهم على الولوج إلى الإنترنت بأمان بدون معرفة الحكومة لأماكنهم  و ذلك عن طريق تمويلها لمئات الشركات من هذا النوع و التي تساعد المستخدم على التجول على الإنترنت بدون تحديد أماكنهم و كذلك تمكنهم من الدخول على مواقع تحجبها الحكومات و كمثال شركات تور و ألتراسيرف
و مثل هذه التكنولوجيا وضعت الحكومات في وضع حرج ليس فقط في البلاد التي تشهد تظاهرات الآن و لكن أيضاً في دول مثل السعودية و الصين
و هذه التكنولوجيا تتغير و تحدث مع الوقت و هي بالطبع يمكن استخدامها من أي عناصر إرهابية تسعى للتواصل عبر الانترنت

هذه التكنولوجيا تحجب المستخدم و تصوره على أنه يعمل من بلد آخر بالإضافة أنها تمنحه الدخول إلى مواقع تحجبها الحكومات
في كل دولار تنفقه هذه الشركات فإن الحكومات تنفق في المقابل 10,000 دولار لحماية الفيروول

الوكالات الفدرالية مولت هذه الشركات أيضاً .. هذه الشركات مجموعة قد تصل حوالي دستة تقريباً على قائمتها 3 شركات هي الأكثر استخداماً في العالم و هي تجذب حوالي 2 مليون مستخدم شهرياً

حالياً التركيز على منطقة الشرق الأوسط تقول كلينتون : أنا متأكدة أن الحكومات في هذه الدول تتمنى لو لم نستخدم هذه التكنولوجيا

قفز عدد مستخدمين موقع تور من 250 في ديسمبر إلى 2500 في فبراير و ذلك في مصر و من 500 إلى 900 في تونس و من 25 إلى 300 في ليبيا

بينما موقع ألتراسيرف بلغ عدد المستخدمين في مصر 8 مليون في يناير و في ليبيا 4 مليون في مارس

و شركة بسيفوق الكندية توفر هذه الخدمات في الصين و روسيا و يقول المسئولون يوجد حوالي 8,000 مستخدم من مصر برغم أن الشركة لم تفعل دعايا في مصر بالمقارنة مع إيران التي يبلغ عدد المستخدمين فيها 40,000 إلى 50,000

يقول المسئول في سيليكون فالي : نحن لم نقصد ذلك و لم ننشئ هذه التكنولوجيا ضد الحكومات و لكننا مجموعة من الشباب بكثير من الأفكار المجنونة و هانحن نساعد ملايين من الشباب الذين يريدون التغيير في الشرق الأوسط و لكننا سعداء بما نفعله

سيليكون فالي أحد كروت لعبة الإيلوميناتي و هي شركة عبارة عن فيض من التكنولوجيا و العلوم

هل حقاً يتصرف الماسونيون و النخبة من واقع الصدفة؟؟؟
لا طبعاً ليست صدفة

المصدر
http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2011/03/09/AR2011030905716.html?sid=ST2011031000072


Twitter
Facebook
Feed

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 
احداث مصر © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates