• مدونه سياسيه تخص الاحداث المصريه ، مدونه الحقيقه بدون انحياز
  • هل ماحدث فى مصر كان بيد الشعب ، ام كانت مؤامره  ام للايام راى اخر
  •  تعرف على الاحزاب والجماعات من حولك
  •  مدونه احداث مصر ، تعرف على فكر الاسلاميين والليبراليين والاخوان
  • الثوره المصريه وعلاقتها بالاحداث العربيه، من هى حركه 6 ابريل من يحكم مصر
English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

كيفيه اعداد قناص لاشعال ثوره ب 300 دولار كيف تعد قناص محترف لاشعال الثورات العربيه

الاثنين، 10 أكتوبر، 2011 التسميات:

كيفيه اعداد قناص لاشعال ثوره ب 300 دولار 

كيف تعد قناص محترف لاشعال الثورات العربيه

ويزيد نار الثوره الخونه من ابناء الوطن

«جاسوسية من نوع جديد وخطير تتبناها إسرائيل، بدأت في اختراق العالم مؤخراً خاصة الدول العربية والأفريقية المستهدفة من حكومة تل أبيب وقوي الغرب، جاسوسية تخلت
عن أشكالها القديمة من جميع المعلومات أو اختراق المنشآت العسكرية وتصويرها، حيث تقنعت فيما يعرف بـ «السياحة العسكرية»، يتم من خلالها استقطاب المدنيين وتدريبهم عسكريا لتحويلهم الي مرتزقة، مهمتهم نشر العنف في العالم وتنفيذ الاغتيالات والعمليات الدموية الأخري، وبث الفرقة والفتنة والخلافات العرقية لتمزيق وحدة هذه الدول، بجانب استنزاف ثروات الشعوب، عبر هذه العصابات من المرتزقة.

ومن إسرائيل انطلقت أكبر شركة لتدريب وإعداد المرتزقة، وهي شركة «ليونوبوس» السياحية، وتعمل تحت شعار «السياحة العسكرية»، مؤسس الشركة «الدار بار» الضابط السابق في الجيش الإسرائيلي، أما العاملون بها فهم عدد من كبار ضباط القوات الخاصة والجيش الأكثر خبرة في إسرائيل، مهمتهم الأساسية تدريب الميلشيات والمرتزقة، تدريبات حربية حديثة علي العديد من المجالات المتعلقة بالحرب والسلاح، منها تقنيات مكافحة الإرهاب، التمويه، حرب العصابات، تدريبات البقاء علي قيد الحياة البرية، واستخدام كافة الأسلحة النارية، كما تضم الشركة وحدات من النخبة في جيش الدفاع الإسرائيلي، مسئوليتهم تقديم دورات سريعة علي القتال الحديث ومهارات المظلات والأسلحة الأوتوماتيكية والقنابل اليدوية، وتعد هذه التدريبات نسخة مختصرة من تقنيات سرية من القوات الخاصة الإسرائيلية، ويشرف علي التدريب عضو سابق في جيش الدفاع الإسرائيلي يدعي «شاي»، أما من يتم تدريبهم، فهم مجموعات من المدنيين من مختلف أنحاء العالم يتم اختيارهم أو انتقاؤهم لأداء مهام معينة في دول العالم
.
 نوع التدريبات
تدريبات مكثفة من القوات الخاصة الإسرائيلية في الحروب الحديثة، وتستغرق من 10 إلي 70 يوما، يتم خلالها التعرف علي الحروب الحديثة، و95٪ من حروب المواجهات مع قوات المتمردين، ويتم تدريب المرتزقة علي القفز من الطائرات، إطلاق النيران بالرشاشات، إلقاء قنابل حقيقية، حرب الشوارع مع القوة المميتة، كيفية البقاء علي قيد الحياة في البرية التي لا ترحم ومحاربة العراء، طرق اقتحام منازل يدور بداخلها قتال متلاحم، القتال الفردي مع الاشتباك المباشر

ليست إسرائيل فقط
وإذا كانت انطلاقة شركات السياحة العسكرية التي تدرب المرتزقة وتقوم بتخريجهم، ونشرهم في دول بعينها، لتنفيذ مهام خاصة لخدمة أهداف إسرائيلية من العنف والاغتيال وإثارة الفتن والنزاعات داخل هذه الدول، فإن دولا أخري تسير علي نهج إسرائيل في السياحة العسكرية لتدريب المرتزقة، وعلي رأسها روسيا، والتي تتميز بإغراء المرتزقة، وراغبي التدريب علي الأسلحة والحروب، بسبب تدني تكلفة هذه التدريبات، وتبلغ تكلفة التدريب علي السلاح والحروب من 500 إلي 600 دولار في المتوسط، وهناك شركات تقدم عروضا أقل سعرا، ولكن في هذه الحالة لا يسمح للمتدربين باختيار أنواع السلاح، ويتم التدريب في مجموعات صغيرة من 3-4 أشخاص، وهناك أيضا شركات يمكن أن تلبي بعض الاحتياجات الخاصة لعملائها، مثل إطلاق النار علي قاذفة قنابل، والتدريب علي الأسلحة المضادة للطائرات، أو علي الدبابات، ولكن لا يتم عرض هذه الخدمات علي مواقع الشركات بصورة علنية، بل يتم الاتفاق عليها مباشرة مع مسئولي هذه الشركات.
وتتم التدريبات داخل مناطق موسكو العسكرية،, تتعدد أنواع التدريبات، بدءا من التدريب علي استخدام السكين في عمليات هجومية، وإطلاق النيران من أي بندقية روسية أو أجنبية، مرورا بمدفع الرشاش «كلاشنكوف» وصولا الي التدريب علي القنابل، وقد تزايد مؤخراً الطلب علي التدريب لركوب الدبابات، وأصبح أكثر شعبية، حتي إن مجموعات التدريب تبلغ الآن 40 شخصا كحد أدني، يتم خلالها التدريب علي قيادة دبابات 34- T، ولكن لا يسمح للسائح العسكري التعامل مع الدبابة بصورة مباشرة مطلقة، حتي لو كانت لديه المهارات الكافية لذلك، بل يمكنه فقط قيادة الدبابة لمسافة 400 متر علي أن يكون برفقته 3 متدربين آخرين كحد أقصي، وتصل تكلفة ذلك من 800: 1000 دولار، ويتم تقسيم التكلفة بين المتدربين.
من روسيا إلي أوكرانيا، حيث نشطت مؤخرا أيضا السياحة العسكرية وعمليات تدريب المرتزقة، وهناك العديد من الشركات المعروفة علي رأسها شركة Guntour التي لها شهرة دولية في سوق خدمات السياحة العسكرية، وتحمل الشركة ترخيصا رقم 02956 من لجنة الدولة لأوكرانيا، ويتم عبرها التدريب علي استخدام أنواع مختلفة من الأسلحة، بما في ذلك قيادة دبابة، عربة قتالية للمشاة، ركوب طائرة مقاتلة أو مروحية، بجانب السماح للمتدربين بالمشاركة في برامج حصرية مثيرة، علي ميادين الرماية ومطارات وزارة الدفاع الأوكرانية، كما تضم أوكرانيا شركة STAYinkiev، والتي تقدم للسياح العسكريين تجربة قضاء بعض الوقت في القواعد الجوية العسكرية، بجانب التدريب علي إطلاق النيران ويتضمن البرنامج إطلاق 3000 رصاصة من أسلحة رشاش كلاشنيكوف، دراغونوف بندقية قنص، مسدس ماكاروف صامت، آر بي جي، مع ارتداء الزي العسكري، كما تقدم تدريبات علي قيادة الدبابات
.


 جيوش للمرتزقة
ويثبت من كل ما سبق ان إسرائيل أو روسيا وأوكرانيا وغيرها، تقدم للتدريبات العسكرية أو ما يسمي بالسياحة العسكرية للمدنيين، بما يمكن معه إعداد مرتزقة الحرب والمأجورين من المسلحين، لخدمة أهداف العنف والتخريب في دول العالم، و لتكوين جيوش من ميليشيات مرتزقة مثل شركة «بلاك ووتر» التي كانت تعمل في العراق أو المرتزقة الذين كانوا يحمون القذافي والأمير ترك بن عبدالعزيز بفندق هيلتون رمسيس.
ان شركات إعداد المرتزقة تختلف عن شركات السياحة العسكرية، فالمرتزقة يتم تدريبهم علي أنواع مختلفة من الأسلحة لتجنيدهم، بعد الحصول علي شهادة التدريب والرخصة التي تؤهلهم للعمل في شركات خاصة براتب قد يصل من 2000 إلي 3000 دولار في مناطق الحروب، أما الشركات التي تقوم بالسياحة العسكرية، فهي غالبا شركات متعددة الجنسيات عابرة للمحيطات، وهي أفرع من شركات كبري لخلق مرتزقة محترفين في القتال بغض النظر عن انتماء هؤلاء إلي أي عقيدة أو جنسية بهدف استخدامهم في أي دولة وفي أي مكان

 هدف استراتيجي بعيد المدي للسياسة الأمريكية وراء وجود مرتزقة الحروب، من خلال خطة بالمخابرات المركزية الأمريكية تسمي «كايروكيت تاون 98» تهدف الخطة الي تقسيم أفريقيا الي دويلات، وتغيير طبيعة الخريطة الأفريقية باستخدام عنصري القوة وهما «مصر وجنوب أفريقيا» وعمل مشروعات كبري دولية، تنظيم انتقال ثروات أفريقيا من البحر إلي المحيط، وهي خطة تهدف إجمالا الي تمزيق أفريقيا، تقودها أمريكا بمشاركة حلفائها الذين يدينون لها بالولاء الكامل، لاستنزاف ثروات تلك البلاد، خاصة بعد الكوارث والزلازل التي أثرت علي ثروات أمريكا خلال العشر سنوات الماضية والتي أدت إلي إفلاسها.
والآن بقي سؤال مهم: من أين تحصل هذه الشركات علي كل هذا الكم والنوع من الأسلحة من المسدس إلي الصاروخ



 .



Twitter
Facebook
Feed

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 
احداث مصر © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates