• مدونه سياسيه تخص الاحداث المصريه ، مدونه الحقيقه بدون انحياز
  • هل ماحدث فى مصر كان بيد الشعب ، ام كانت مؤامره  ام للايام راى اخر
  •  تعرف على الاحزاب والجماعات من حولك
  •  مدونه احداث مصر ، تعرف على فكر الاسلاميين والليبراليين والاخوان
  • الثوره المصريه وعلاقتها بالاحداث العربيه، من هى حركه 6 ابريل من يحكم مصر
English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

شاوشيسكو، صدام حسين، معمر القذافي ثلاث مؤامرات تؤدى لمقتل ثلاث رؤساء خلال ربع القرن الماضي,

الأحد، 23 أكتوبر، 2011 التسميات:
شاوشيسكو، صدام حسين، وأخيرا معمر القذافي
ثلاث مؤامرات تؤدى لمقتل ثلاث رؤساء
خلال ربع القرن الماضي

مع مقتل العقيد معمر القذافي بالشكل الذي قتل فيه، تكون ذاكرتنا الآن قد اختزنت ثمة ثلاثة مشاهد مؤلمة جدا لمقاتل ثلاث رؤساء تمت خلال ربع القرن الماضي:  شاوشيسكو، صدام حسين، وأخيرا معمر القذافي. بالطبع، قتل رؤساء آخرون، لكن من خلال مؤامرات سرية تم فيه إطلاق النار وبشكل مفاجئ عليهم، مثل الرئيس المصري أنور السادات، والرئيس الجزائري محمد بوضياف. لا أحد يختلف حول ان الثلاثة قاموا بعمليات إجرامية كبرى. لكن الخلاف يدور حول طريقة قتلهم. فهم لم يحاكموا، بل قتلوا. أمسكوا هكذا وقتلوا.
 شاوشيسكو
أنا أتذكر مشاهد التحقيق المخزي مع شاوشيسكو، الذي اعتبر كأنه هو المحاكمة ذاتها، حيث أعدم بناء عليه. أتذكر زوجته المذعورة، وهي تحاول أن تستعطف المحقق، كما أتذكر يد شاوشيسكو وهي تمتد إليها محاولة أن تمنعها من أن تستجدي بلطافة. كان رئيسا مجرما، لكنه كان ما زال قادرا على التماسك في لحظة الحكم عليه، في شيء من احترام الذات وتقديرها.
كانت تلك المحاكمة عارا. وانا شخصيا سأظل أتذكر حتى الموت يد شاشيسكو وهي تحاول أن تسكت زوجته.
مؤامره إسقاط شاشيسكو تم عبر الفرنسيين
في ما بعد، بالطبع، عرفنا أن إسقاط شاشيسكو تم عبر الفرنسيين أساسا. فقد دبروا السيطرة على التلفزيون واعلنوا خبر الانقلاب على شاوشيسكو. يعني أنهم فجروا (الثورة) عبر خبر تلفزيوني.

 صدام حسين
مؤامره امريكا لاسقاط صدام 
 
في ما بعد، فعل الأميركيون ذلك أيضا في العراق عام 2003. فلكي لا تتواصل مقاومة صدام وأنصاره، فقد صمم في واشنطن مشهد إسقاط تمثال صدام حسين الشهير في ساحة فندق فلسطين. ويقال إن الناس الذين شاركوا في مشهد إسقاط التمثال جاءوا من الخارج بطائرات أميركية. وقد نحجت الخطة، فكان إسقاط التمثال مقدمة لأسقاط بغداد. يعني أن الأمر شابه، بشكل ما، ما حدث في رومانيا.
محاكمه صدام
أما المحاكمة، محاكمة صدام، فكانت مهزلة على حد بعيد. فقد تم تجنب المسائل الخطرة، التي قد تصيب أمريكا وأوربا، وتم التركيز على محاولة اغتيال صدام التي قتل بسببها العشرات من المواطنين العراقيين. كما تم تغيير القاضي حين اكتشف بأنه قد لا يصدر حكم الإعدام بحق صدام.
لكن، مع ذلك فقد كانت هناك محاكمة على الأقل. كان هناك شهود ومرافعات ومحامون. لكن وفي اللحظة التي كان صدام حسين ذاهبا إلى المشنقة، رأينا ما لا يصدق. فقد أقدمت مجموعة ما كانت ترافقه على ضربه وإهانته وقتله. كان مشهدا فظيعا لا ينسى. كأن العدالة لا تتحقق بالمحاكم، وإنما تؤخذ هكذا مباشرة على يد الرعاع. فأن يحكم صدام ويشنق، فهذا لا يكفي. يجب أن يقتل خارج المحاكمة. وهكذا قتل الذاهب إلى المشنقة لكي يتحول المحكوم بالإعدام على شهيد، ويساهم في إشعال الحرب الطائفية التي استعرت بعد ذلك.
 القذافي
أما في ليبيا، فقد جرى  كما رأيتم: أمسك القذافي حيا وقتل ثم سحل في مصراته. وفي مصراتة بالذات لكي نفهم ان الأمر أمر انتقام وثأر لا أمر محاكمة. وسوف تظل صورة القذافي وهو يدفع ويوضع على مقدمة سيارة عالقة في ذهن من رآها على الأبد. وسيزيد من تأثيرها المؤلم ما نقل عن القذافي أنه قال للمقاتلين الذين امسكوا به: (لا تقتلوني يا أولادي، أنا والدكم)!
 مؤامره لاسقاط القذافى
 ان حادثة ثكنة باب العزيزية التي أسقط فيها تمثال القذافي الذهبي كانت مصنوعة بهدف إسقاط الثكنة وإسقاط القذافي. والغريب  المشهد الذي أدى إلى إسقاط الثكنة قد صيغ بمشاركة قناة الجزيرة. و هذه الحادثة أسهمت في الإطاحة بوضاح خنفر، مدير قناة الجزيرة.

ثلاثة مقاتل.
كل مقتل أسوأ من الذي قبله. لكن المقاتل جرت على فرض أنه من دون قتل الرئيس المحدد، فإن الأمور لن تجري على ما يرام. فباب المستقبل يفتح عبر القتل.
لكن هذه الفرضية لم يكن صحيحة عندنا على الأقل. فمفتل صدام زاد من عمق الجرح، وزاد من فيض الدم. ونأمل أن لا يكون الأمر كذلك في ليبيا
 


Twitter
Facebook
Feed

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 
احداث مصر © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates