• مدونه سياسيه تخص الاحداث المصريه ، مدونه الحقيقه بدون انحياز
  • هل ماحدث فى مصر كان بيد الشعب ، ام كانت مؤامره  ام للايام راى اخر
  •  تعرف على الاحزاب والجماعات من حولك
  •  مدونه احداث مصر ، تعرف على فكر الاسلاميين والليبراليين والاخوان
  • الثوره المصريه وعلاقتها بالاحداث العربيه، من هى حركه 6 ابريل من يحكم مصر
English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

الجاسوس الغبى الذى لمعته امريكا وقدمته للمصريين وائل غنيم والعظماء السبعة

الأحد، 18 سبتمبر، 2011 التسميات:

الجاسوس الغبى الذى لمعته امريكا وقدمته للمصريين

وائل غنيم والعظماء السبعة


"يا مبارك يا جبان ياعميل الأمريكان.. يا مبارك يا عميل أخدت كام من إسرائيل" من الهتافات التي تطارد الرئيس حسني مبارك منذ لحظة قيام الثورة وحتى وقتنا هذا وهو في قفص الاتهام. وهو ماثبتت الايام كذبه
لا شك أن لكل عميل نهاية حتى بالنسبة لمن كان يعمل لصالحهم، ولكن إذا أردنا أن نعطي كل ذي حق حقه، فإن مبارك لم يكن مثل آخرين، صحيح أنه كان حليفا متينا لأمريكا وإسرائيل، ولكن كانت هناك خطوط حمراء مثل رفض إقامة قواعد عسكرية أمريكية في مصر، مثلما نرى في دول الخليج، إضافة إلى رفضه إرسال قوات مصرية إلى العراق وأفغانستان على سبيل المثال، وهو ما كانت تريده وطالبت به واشنطن مرارا.

 
ننتقل إلى الحديث عن الناشط السياسي وأيقونة الثورة المصرية "وائل غنيم". قبل 28 يناير هل سمع أحد من المصريين عن وائل غنيم؟، أنا عن نفسي أعمل صحفيا منذ عام 1999 ولم أسمع عنه مطلقا، وأتذكر إن لم تخني الذاكرة أني رأيت صورته في وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس" وقت اعتقاله يوم 26 يناير الماضي من قبل بعض عناصر الأمن التي كانت ترتدي زيا مدنيا.
بعد 28 يناير، يوم جمعة الغضب، بدأ الحديث عن اعتقال وائل غنيم، وأنه هو "أدمن" صفحة "كلنا خالد سعيد" على الفيس بوك، وأنه يعمل مديرا إقليميا في شركة جوجل، وكانت المفاجأة أن أول تصريح رسمي يصدر بخصوص غنيم كان من منظمة العفو الدولية، ثم وزارة الخارجية الأمريكية التي طالبت السلطات المصرية بإطلاق سراحه من المعتقل.
يعني إحنا في مصر لا نعرف وائل غنيم، ومنظمة العفو الدولية ووزارة الخارجية الأمريكية ب"جلالة قدرهم" تصدران بيانا تطلبان فيه الحرية لوائل.
حضرتك شكلك فلول ومن بتوع آسفين ياريس، وإيه يعني لما واشنطن تطلب إطلاق سراح وائل غنيم يا أستاذ؟؟.. طيب هو يعني غنيم كان الوحيد المعتقل في مصر، أكيد كان فيه برده محمد وأحمد وطارق، ولو كانت الإدارة الأمريكية مهتمة أوي بالمعتقلين كانت تطلع بيان جماعي بدل بيان خصوصي علشان وائل.

بكى وائل غنيم وأبكى الكثيرين عندما استضافته الإعلامية منى الشاذلي على قناة دريم بعد الإفراج عنه، عندما استعرضت معه صور ضحايا الثورة، المقتولين  ولم يستطع إكمال اللقاء. وخرج لإكمال الثورة حتى تنحى مبارك.
بعد التنحي اختارت مجلة "تايم" الأمريكية وائل غنيم في قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم، وبعدها نشرت صحيفة "النيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا قالت فيه إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتمنى أن يكون فتى جوجل – وائل غنيم – رئيسا لمصر. ثم تعاقد غنيم مع دور نشر أمريكية وبريطانية على تأليف كتاب عن الثورة ب14 مليون جنيه، قال إنه سيتبرع بها لصالح شهداء ومصابي الثورة وللأعمال الخيرية في مصر.
يعني ما شاء الله، الأمريكان عارفين وائل غنيم قبل ما نعرفه إحنا كمصريين، وشغالين تلميع فيه الله ينور، وعلى فكرة لو قامت حرب بكره بين مصر وإسرائيل هيكون وائل مش هنا، لأنه متزوج من أمريكية ولا يمكن أن ينضم للجيش.
المصيبة، من وجهة نظري، أن يتجمع 7 من السادة الأفاضل المرشحين لرئاسة الجمهورية "بربطة المعلم" في مكتب وائل غنيم لبحث مستقبل مصر التي ضاقت بحضراتهم ولم يجدوا مكانا سوى مكتب غنيم، وكأنه المكتب البيضاوي، للتشاور في شئون مصر.
مصر التي أسأل الله تعالى أن يحميها من شرور المتأمركين والمتآمرين والمغفلين، اللهم آمين.

Twitter
Facebook
Feed
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 
احداث مصر © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates